البنك الدولي : أكثر من 70 مليار دولار.. إجمالي الأموال المنهوبة من اليمن
الاربعاء 19 فبراير 2014 الساعة 19:39
البنك الدولي : أكثر من 70 مليار دولار.. إجمالي الأموال المنهوبة

تحدثت تقارير البنك الدولي على أن مجموع ما تم نهبه وتهريبه خارجاً إبان ثورة الشباب في 11 فبراير في اليمن يقدّر ما بين 50 - 70 مليار دوﻻر.. وقد تم تهريب هذه الأموال إلى دول أوروبية كسويسرا وبريطانيا ودول خليجية على رأسها الإمارات العربية وبالذات دُبي.

حالة النهب هذه لم ينفرد بها نظام صالح فحسب بل اشتركت فيها كل الأنظمة العربية التي قامت فيها ثورات الربيع العربي؛ وهي تونس ومصر وليبيا ..وقُدِّرت الأموال التي تم تهريبها منها ما بين 32 - 134 مليار دوﻻر.. الأمر الذي دفع الأمم المتحدة إلى تعيين محامٍ خاص تابع لها لمتابعة هذه الأموال واستردادها وهو النائب العام القطري علي المري، الذي أكد في مقابلة مع الجزيرة في  11/11/2013أن هذه الأرقام المقدّرة من البنك الدولي يمكن ضربها في 2 أو 3 .. أي أن مقدار ما هرب ونهب هو أضعاف أضعاف ما أعلن عنه في تقديرات البنك الدولي

لم تقم دول الربيع العربي بأي إجراءات حقيقة ﻻسترداد هذه الأموال والتي انتزعت من أقوات الشعوب سوى دولة تونس التي استطاعت استرداد ما يقارب 28 مليون دوﻻر من بنك في لبنان نهبتها ليلى الطرابلسي زوجة رئيس تونس السابق بن علي وهو مبلغ زهيد بالمقارنة إلى ما تم سرقته بيد أنه بداية للأمل في استرداد ولو جزء منها..

أما في اليمن السعيد فللأسف تم تحصين رأس النظام السابق من أية ملاحقة، لكن هذه الحصانة الكارثية ﻻ يمكن أن تكون عائقاً أمام مطالبة المجتمع الدولي بإعادة أموال هذا الشعب المكافح؛ كون الحجية لقانون الحصانة سيِّئ الذكر ﻻ يمكن أن تتجاوز حدود اليمن إلى أن نصل  إلى  الغائه تماماً في المستقبل - إن شاء الله. وتتركز معظم هذه الأموال -حسب التقارير الدولية- في إمارة دبي والتي تتغاضى كثيراً عن عمليات غسيل الأموال لتستفيد منها.

ولعل كثيراً من الدول التي هُربت إليها هذه الأموال استفادت من أموال شعوبنا المقهورة لتفك بها أزمتها الاقتصادية الخانقة التي كانت تعيشها، وذلك يتعارض مع الأخلاق المتعارف عليها عالمياً. وعلى رأس هذه الدول اﻻمارات العربية. من باب "مصائب قوم عند قوم فوائد"، ولعل هذه الفوائد هي من الأسباب التي تجعلها -أي الإمارات- تُقاتل لإسقاط الربيع العربي وإعادة الأنظمة المستبدة التي منحتها هذه الأموال إلى سُدة الحكم من جديد لكن إرادة الشعوب لن تقهر.

ثم إننا في مقابل ذلك لم نجد من حكومتنا أي مؤشرات حقيقية من أجل استعادة هذه الأموال.

أفلا تستحق 70 مليار دوﻻر ثورة من جديد؟

التعليقات ( 1 )
» ابو هاشم

تعليق على اللأموال المنهوبه من الشعوب

لابد من إنكار المنكروإرجاع الحقوق لأهلها ولو بالمطالبة وعدم الإستسلام لأن السكوت جريمه فكيف إذاكانت المطالبة والصمود ستقوم بإسعاد مجتمع باسره وحل مشاكل لايمكن حلها بغير النهوض بإقتصاد البلاد ونحن ننادي كل غيور على وطنه وكل محب للخير القيام بكل قوة بالمطالبة من خلال كل المنابر المتاحه دوليا ومحليا لإسترداد اموال اليمنيين وتطهير الناهبين لها من الآثام والعار الذي سيلاحقهم مدى الحياه دون أن يستطيعو ان يتمتعو ولو بالقليل منها لكبرحجمها ولاداعي للسكوت بعد أن تبين الأمر
الأسم*
الموضوع*
نص التعليق*
فيديو